ماذا يحدث في ليلة القدر

ماذا يحدث في ليلة القدر؟ وما هو فضل ليلة القدر؟ إن ليلة القدر ليست أعظم الليالي في شهر رمضان المبارك فقط بل هي من أعظم الليالي في السنة بأكملها، حيث تملأ المساجد للصلاة والتهجد فهي كالعيد لدى المسلمين بسبب قدرها ليهم، ولكن ما الذي يحدث فيها بالتحديد؟ وهذا ما سنتعرف عليه خلال موقع جربها.

ماذا يحدث في ليلة القدر

ليلة القدر من الليالي المباركة التي  يجب على كل مسلم ومسلمة اغتنامها في العشر الأواخر من شهر رمضان مبارك، وهي إحدى الليالي الفردية وتتميز كونها نزل بها القرآن الكريم وقد أخبرنا الله عز وجل أنها خير من ألف شهر، كما أن هناك سورة كاملة في القرآن الكريم تتحدث عن هذه الليلة العظيمة، والذي يحدث بها، وهذا ما سوف نوضحه من خلال الآتي.

1- نزول الملائكة

توضح لنا الآيات أن ليلة القدر أفضل من ألف شهر وذلك لتوضيح أهمية العمل بها وان فضلها أضعاف من الأجر والثواب.

ينزل سيدنا جبريل عليه السلام إلى الأرض مع الملائكة في هذا اليوم على عباد الله الذاكرين له، ويذكر ان في هذه الليلة يأمر الله أن ينزل ملك في كل بقعة على الأرض ويوجد حديث نبوي شريف عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم- (إن الملائكة تلك الليلة في الأرض أكثر من عدد الحصى) وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على كثر عدد الملائكة في الأرض هذا اليوم.

حينما ينزلون الأرض تنتشر البركة ويحفظ المسلمين من كل سوء في هذه الليلة، أما عن اخبارنا بنزول الملائكة فقد قيل إن ذلك يجعل الناس يقبلون على الإكثار من الطاعة والعبادة هذه الليلة، ويقال إن الملائكة يحبون سماع صوت أنين التائبين المستغفرين.

اقرأ أيضًا: كيفية صلاة ليلة القدر

2- توزيع الآجال

يأمر الله عز وجل الملائكة المسؤولون عن كتابة الاقدار بكتابة اقدار الخلق التي ستحدث في العالم لمدة عام قادم ونسخها من اللوح المحفوظ قال تعالى:
(إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ ۝ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ).
تكتب في تلك الليلة كل تفاصيل الخلق من المرض والصحة والرزق والأمن والحرب والأرزاق والغنى والفقر وجميع الأحوال، الله وحده هو المنفرد بعلم الغيب حيث قال تعالى:
(قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ ۚ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ)
هذه من الآيات التي تقر بذلك، ولكن الله يطلع من يشاء من عباده.

يطلع الله الملائكة على الغيب لمدة عام ليؤدي كل منهم وظيفته في توزيع الأرزاق أو قبض الأرواح وغيرها من الوظائف التي امرهم الله عز وجل.

3- انتشار السكينة في ليلة القدر

يعم السلام والاطمئنان الأرض في هذه الليلة حيث إن ليلة القدر هي ليلة يكون الجو فيها ساكن وهادئ جدًا ويشعر بها المؤمن بسبب الخشوع والطمأنينة التي في قلبه، وقال النبي عنها انها ليلة تشرق الشمس فيها بدون شعاع “أنها تطلع يومئذ لا شعاع لها” أي أن الشمس هذا اليوم تكون مميزة جدًا.

في ليلة القدر يكون الجو عليل معتدل، وتكون السماء زرقاء صافية بحيث لا يظهر فيها أي شيء، حيث أننا إذا ابتعدنا عن الأضواء في المدينة سوف نجد الكون مضيئ.

4- المغفرة

الحدث الأفضل على الإطلاق هو حينما يغفر الله عز وجل لكل مسلم يقوم الليل أو يدعي الله بالمغفرة أو يعمل أحد الأعمال الصالحة، ذلك يحدث للعبد القائم لله عز وجل بإخلاص دون رياء أو رغبة منه في أن يظهر للناس انه انسان جيد أو متدين قال النبي عليه الصلاة والسلام:
(مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ، ومَن صَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا واحْتِسَابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ)
قد بشر النبي- عليه الصلاة والسلام- العبد القائم لله بنية أنه في رمضان وليلة القدر والعشر الأواخر من رمضان، قد بشر بمغفرة جميع ذنوبه الماضية أيضًا، وقال بعض العلماء أن هذا الغفران يشمل جميع الذنوب بما في ذلك كبائر الذنوب ايضًا.

كما أن من الوسائل التي يغفر الله بها لعبدة ويساعده فيها هي أنه يقويه ليتمكن من قضاء حقوق العباد التي عليه، بالإضافة الى أن احتساب إيمان العبد لأجر عظيم، ولكن إذا وقع الشك من العبد في فضل الله عز وجل فذلك يحرم العبد من الكثير من الخيرات وذلك ماذا يحدث في ليلة القدر.

فضائل ليلة القدر

إن في ليلة القدر لفضل عظيم ولكن ماذا يحدث في ليلة القدر حقًا هذا السؤال الذي يريد معرفته الكثير من المسلمين، ولذلك فإن المسلمين ويحاولون معرفة وقتها حقًا ليجعلوا جهدهم يتزايد مع هذه الليلة بالذات وذلك بسبب فضلها العظيم وما يحدث بها.

قال عنها النبي -علية الصلاة والسلام- ” مَنْ قَامَهُ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ ” وهذا يدل على الفضل الكبير جدا لليلة القدر ولذلك إذا تمكن المسلم من الاجتهاد في ليلة القدر فقد حصل على العفران من الله عز وجل واجر عظيم.

هي ليلة مليئة بالمغفرة والبركة والثواب ويكثر فيها الخير ويقل الأذى يكفي أن الله عز وجل قد أعظم من قدر ليلة القدر فأنزل فيها القرآن قال تعالى: ” إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ “.

هذا يبرر ماذا يحدث في ليلة القدر من أشياء جميلة في اليوم أو في اجرنا عند الله، يكتب الله عز وجل في هذه الليلة الأرزاق للخلائق كلها ويقدر فيها الآجال لعام كامل بعدها.

اقرأ أيضًا: أفضل دعاء ليلة القدر

 معرفة النبي عن ليلة القدر

النبي- عليه الصلاة والسلام- كان يعلم ليلة القدر ولكن الله جعله ينساها في وقت لاحق، وذلك لحكمة من الله عز وجل وهي تحفيزا للمسلمين حتى يجتهدوا في العشر الأواخر في رمضان كلها وليس حين يعرفون موعد ليلة القدر فقط.

أما عن سبب إخفاء العلم بموعد ليلة القدر فكما قال البخاري في صحيحه، عن أحد الصحابة “عبادة بن الصامت” رضي الله عنه قال: (خَرَجَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لِيُخْبِرَنَا بلَيْلَةِ القَدْرِ فَتَلَاحَى رَجُلَانِ مِنَ المُسْلِمِينَ فَقَالَ: خَرَجْتُ لِأُخْبِرَكُمْ بلَيْلَةِ القَدْرِ، فَتَلَاحَى فُلَانٌ وفُلَانٌ، فَرُفِعَتْ وعَسَى أنْ يَكونَ خَيْرًا لَكُمْ، فَالْتَمِسُوهَا في التَّاسِعَةِ، والسَّابِعَةِ، والخَامِسَةِ)، لذلك فعلينا الاستدلال على ذلك بأن على المسلم الكتمان بمعرفته لليلة القدر برؤية عاملاتها.

موعد ليلة القدر

اتفق علماء الحنفية والمالكية والحنابلة والشافعية على أن ليلة القدر في الشهر كله واستدلوا على ذلك بقوله تعالى:
(إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ*وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ)
وأيضًا قوله تعالى:
(شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ)
وذلك أكد لهم على أن ليلة القدر توجد في شهر رمضان، لكن الذي اختلفوا فيه هو محل ليلة القدر من الشهر الكريم، لذلك قد انقسموا الى ستة أقوال وهي:

1- قول ابن عباس رضي الله عنه

أن ليلة القدر تأتي في العشر الأخيرة من الشهر الكريم واستدلوا على ذلك بالأحاديث النبوية الشريفة التي وردت عن ليلة القدر كانت جميعها في العشر الأخيرة من الشهر، عن ابن عباس رضي الله عنه، عن الرسول عليه الصلاة والسلام قال:
(أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، قَالَ: التَمِسُوهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ مِن رَمَضَانَ لَيْلَةَ القَدْرِ، في تَاسِعَةٍ تَبْقَى، في سَابِعَةٍ تَبْقَى، في خَامِسَةٍ تَبْقَى).
من هذا القول ذهب جمهور العلماء إلى أنها ليلة السابع والعشرين من الشهر، وقال الشافعية أنها قد تكون ليلة معينة من العشر الأواخر وليست كما يظن البعض أنها تتناقل بين الليالي العشر الأخيرة في رمضان، أو الليالي الفردية وأما عن الإمام الشافعي فيرى انها يوم الحادي والعشرين.

2- قول الإمام أبو حنيفة

إن وجود شهر رمضان يعني وجود ليلة القدر، وأيد هذا القول الإمام أبو حنيفة واثنان من أصحابه وهما محمد بن حسن الشيباني وأبو يوسف القاضي، ولكن اختلف الإمام مع صاحبيه، حيث يرى الإمام أن ليلة القدر ليست معنية بأحد الليالي وصاحبيه يريان أنها معنية بأحد ليالي الشهر المبارك.

3- قول أبي رزين العقيلي

عن قول الصحابي ابي رزين العقيلي- رضي الله عنه- أن ليلة القدر هي أول ليالي شهر رمضان المبارك.

4- قول عثمان بن أبي العاص

نسبه إلى الصحابي عثمان بن أبي العاص والإمام الحسن البصري- رضي الله عنهما- أن ليلة القدر أنها مبهمة في أحد الليالي الأواسط في الشهر المبارك.

5- قول زيد بن ثابت  وعبدالله بن مسعود

هناك قول عن ليلة القدر أنها ليلة التاسع عشر من الشهر المبارك، وينسب هذا القول للصحابي الجليل زيد بن ثابت والصحابي الجليل عبد الله بن مسعود- رضي الله عنهما-

اقرأ أيضًا: علامات ليلة القدر الصحيحة كاملة

6- أحاديث النبي

عن طريق الجمع بين أحاديث النبي- عليه الصلاة والسلام- فإن ليلة القدر تنتقل بين الليالي العشر الأخيرة، حيث تكون في بعض السنين في ليلة وبعض السنين الأخرى في ليلة أخرى، وذلك الحديث عن تواجد ليلة القدر في العشر الأواخر من الشهر وهو قول الكثير من أهل العلم وعلى رأسهم: الإمام النووي والإمام ابن حجر العسقلاني والإمام الماوردي وغيرهم.

ليلة القدر لها فضل عظيم عند المسلمين لذا فعلينا قدر المستطاع الاجتهاد لبلوغها في العشر الأواخر من رمضان، لذلك فلنكثر من الدعاء والصلاة والقيام وقراءة القرآن ليبلغنا الله عز وجل ليلة القدر.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.