الفرق بين مساجد الشيعة والسنة

ما الفرق بين مساجد الشيعة والسنة؟ وما الفرق بين السنة والشيعة بشكل عام؟ إن الشيعة والسنة كلاهُما مذهبين يؤمنون بالله تعالى دون إنكار في أمرٍ ما، لكن هناك بعض الفروقات التي أُختُلِفَ بينهُما، حيث من الطبيعي أن تختلف وجهات النظر بين الأشخاص، لذا من خلال موقع جربها سنوضح تفصيليًا الفرق بين مساجد الشيعة والسنة وغيرها.

الفرق بين مساجد الشيعة والسنة

السنة والشيعة يتفقون على أن الدين عند الله هو الإسلام ويؤمنون بالكتاب والسنة ولكنهم فقط يختلفون في بعض الأمور وطريقة ثبوتها، ولكن نجد أن أغلب المسلمين على مستوى العالم يتبعون مذهب السنة ويعني العادات التي يقوم بها الرسول صلى الله عليه وسلم أما الشيعة هم من يتبعون علي.

المسجد هو المكان الذي نقوم فيه بعبادة الله سبحانه وتعالى، وله أحكام خاصة به، ونوضح الفرق بين مساجد الشيعة والسنة في النقاط التالية:

  • جميع المساجد على مستوى العالم تكون متشابهة بنسبة كبيرة فقط يحدث بعض الاختلافات البسيطة، وليس هناك اختلاف بين مساجد السنة أو الشيعة فقط الاختلاف يكون في المعتقدات بينهم ولباسهم وقت الصلاة.
  • الشيعة يؤمنون بالصلاة، الصيام، الحج، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، التولي والتدريب، بالنسبة للسنة فهم يؤمنون بالشهادة، الصلاة، الصيام، الزكاة، الحج.
  • الفرق بين مساجد الشيعة والسنة هو أن الشيعة تهتم بعض الشيء بديكور المسجد والحفاظ عليه وعلى مظهره، على عكس السنة، فقد قيل عن أحد الشيوخ أن بهذا الأمر يحاول الشيعة الانفراد والتميز عن أتباع السنة.

اقرأ أيضًا: الفرق بين السنة والشيعة في الزواج

الفرق بين الشيعة والسنة بشكل عام

يتفق السنة والشيعة في أساسيات الإسلام وأن الكتاب هو الذي بين الدفتين دون زيادة أو نقصان واتفقوا على ضرورة العمل بالسنة واتباعها، ولكنهم يختلفون في فهم بعض الآيات أو أساليب نزولها وبعض الطرق التي تم إثبات السنة بها، وتشمل جميع الاختلافات في الآتي:

  • معرفة الله: يتفق السنة والشيعة على أن معرفة الله على كل إنسان ولكن اختلفوا في كيفية ومصدر هذا الوجوب، فرأى الشيعة أن معرفة الله تجب بالعقل لا بالشرع، ويقولون إنه لا يمكن رؤية الله سبحانه وتعالى في الدنيا أو الأخرة.

أما بالنسبة للسنة توضح أنه يتم يتم معرفة الله من خلال الشرع وليس العقل حتى أنه لديهم إيمان قوي بأنهم يستطيعون رؤية الله في الآخرة.

  • الخلافة: يرى الشيعة أن من أحق بالخلافة بعد النبي محمد هو أمير المؤمنين علي بن أي طالب وبعد تكون الإمامة في المعصومين وأن الرسول هو من قام بتحديد ذلك، بينما يرى أهل السنة أن الرسول صلى الله عليه وسلم مات ولم يُحدد من يتولى الخلافة من بعده.
  • السنة الشريفة: أهل السنة والشيعة يتفقون على مكانة الرسول صلى الله عليه وسلم ويتبعون سنته ولكنهم يختلفون في بعض الأمور وكيفية ثبوتها.
  • الصحابة: السنة ترى أن جميع الصحابة يحكمون بالعدل ولا يوجد بينهم شخص ظالم أو فاسق، لكن الشيعة يرون أن الصحابة منهم العادل ولكن يوجد بعض منهم فاسد وخبيث.
  • الاجتهاد: في السنة تم قفل باب الاجتهاد على المذاهب الأربعة فقط منذ القرن الرابع الهجري حتى هذا اليوم، ولكن عند الشيعة مازال باب الاجتهاد مفتوح لكل من له كفاءة وأهلية ويصدقون كلامه.
  • الكتاب: أتفق السنة والشيعة أن الكتاب هو المصدر الأول والرئيسي للتشريع واتفقوا على أن عمومته تخصص بالخبر المتواتر الذي يفيد العلم ولكن اختلفوا اختلفوا في تخصيص الكتاب بالخبر الواحد.
  • العصمة: يرى أهل السنة أن العصمة تكون في يد الأنبياء فقط بينما الشيعة يرون أن النبي قام بإعطاء العصمة للأنبياء وبعد ذلك الأئمة حتى يكون مرجع للمسلمين ويساعدونهم.
  • أمهات المؤمنين: أهل السنة يرون أن السيدة عائشة من أحب الناس لدى الرسول وأنها ستكون زوجته في الجنة، بينما يرى أهل الشيعة أن جميع أمهات المؤمنين منتزهات عن الرذائل ماعدا السيدة عائشة وأنها قامت بمخالفة شرع الله.
  • الأذان: يختلف أذان الشيعة عن أذان السنة، حيث تم زيادة به قول حي على خير العمل وأشهد أن علي ولي الله مرتين.
  • المهدي المنتظر: يتفق أهل السنة والشيعة أنه سيظهر شخص صالح في الأرض معروف عنه عدله ويطلق عليه لقب المهدي ولكن يختلفون في شخصيته لأن السنة تعتقد أن اسمه محمد من نسل فاطمة الزهراء، بينما الشيعة يعتقدون أنه الإمام الثاني عشر محمد بن الحسن.
  • زواج المتعة: يعد زواج المتعة من الأمور المحرمة والباطلة لدى أهل السنة، بينما الشيعة يجيزون زواج المتعة ويعتبرونه مباح ولا يوجد به أي حرمانيه.

اقرأ أيضًا: العشرة المبشرين بالجنة عند الشيعة
يختلف أهل الشيعة والسنة في العديد من الأحكام ويحدث بينهم العديد من النزاعات، هذا لأن أهل الشيعة يرون أنهم المذهب الأصح، ولكن المذهبين يتفقون في أن الدين الله هو الإسلام.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.