نسبة شفاء سرطان الدم عند الأطفال وطرق علاجه

نسبة شفاء سرطان الدم عند الأطفال كما نعلم جميعًا تكون عالية، حيث أن معدل الإصابة بسرطان الدم عند الأطفال الصغار، متزايد بشكل ملحوظ في كل دول العالم، ولكن هل ينجو منها الأطفال أم لا؟ فهذا السؤال الذي يؤرق الكثير من الأمهات، ﻷنه يعتبر واحد من أكثر أنواع السرطان شيوعًا عند الأطفال، كما أن الإحصاءات الطبية الحديثة تخبرنا إلى أن 5 من كل 100.000 طفل يعانون من سرطان الدم.

نسبة شفاء سرطان الدم عند الأطفال

تُظهر الأبحاث الطبية أن السبب الرئيسي للمرض هو أن الطفل لديه طفرة في الصبغة الجينية الخاصة به أثناء النمو في الرحم، وأن المرض لا ينتج عن عوامل خارجية، كما أن نسبة شفاء من سرطان الدم عند الأطفال مرتفع للغاية، حيث بلغت نسبة الشفاء من سرطان الأطفال 85٪ وهي نسبة كبيرة جدًا، بينما تبلغ نسبة الشفاء من سرطان الدم 90٪ إلى 95٪ من نسبة الأطفال المرضى.

أعراض سرطان الدم

يوجد الكثير من الأعراض التي تظهر على الشخص عند إصابته بمرض سرطان الدم، والمتمثلة في الأعراض الآتية:

  • العدوى المتكررة والمبالغ فيها، ووجود التهابات كثيرة.
  • زيادة نسبة العرق في الجسم.
  • الإصابة بالحمى.
  • الشعور بالضعف والتعب والإرهاق، وعدم القدرة على أداء مجهود بدني.
  • أن يشعر الشخص بقشعريرة في جسده.
  • فقدان الوزن بزيادة.
  • حدوث نزيف.
  • شعور الشخص بألم في العظام.
  • ظهور كدمات غير مبررة على الجسم.
  • تضخم الغدد الليمفاوية.
  • وجود بقع حمراء على الجلد.
  • تضخم الكبد.
  • تضخم الطحال.
  • إحساس بالوخز المستمر.
  • ضعف جهاز المناعة البشري.
  • يمكن أن يسبب ضعف المناعة، التهاب اللوزتين أو الإسهال.
  • تقرحات الفم، الإصابة بالالتهاب الرئوي.
  • يحدث فقر الدم بسبب قلة عدد خلايا الدم الحمراء في الجسم.
  • شعور الشخص بالغثيان والانتفاخ.
  • الشعور بأعراض مثل أعراض الإنفلونزا.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • حجم الدم غير المتوازن في الجسم.
  • هناك نقص حاد في خلايا الدم البيضاء في الجسم.
  • انخفاض عدد الصفائح الدموية في الجسم.
  • تظهر بقع زرقاء على الجسم.

أسباب سرطان الدم عند الأطفال

نسبة شفاء سرطان الدم عند الأطفال بعد حديثنا عنها نتطرق إلى أن حتى الآن، لم يعثر العلماء والأطباء على السبب الرئيسي لسرطان الدم، ولكن هناك بعض العوامل التي تجعل الناس أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، كما أن نسبة شفاء سرطان الدم عند الأطفال تعتمد بشكل كبير على سبب الإصابة، ومن تلك الأسباب ما يلي:

  • تحدث اللوكيميا نتيجة تنشيط الجينات السرطانية بسبب الطفرات في المادة الوراثية، وقد تحدث دون وجود أي تدخل خارجي.
  • التعامل واستخدام المواد الكيميائية عن كثب لفترة طويلة، مثل ملامسة البنزين.
  • وجود شخص في العائلة من قبل مُصاب بسرطان الدم، حيث يصبح المرض وراثي، مما يعني أن هناك فردًا من العائلة مصابًا بنفس المرض، يؤدي لإصابة باقي الأفراد.
  • سوف يجعلك التعرض للإشعاع المؤين الطبيعي والاصطناعي، أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.
  • التدخين خطر كبير على حياة الإنسان، وقد يسبب اللوكيميا.
  • الأشخاص الذين يعانون من تشوهات الكروموسومات، والأشخاص الذين يعانون من متلازمة داون، هم أيضًا أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.
  • استخدام الكثير من المركبات الكيميائية، مثل المبيدات الحشرية في البيوت والبنزين.
  • يمكن أن يؤدي تناول الأدوية المضادة للسرطان لفترة طويلة، إلى الإصابة بسرطان الدم.
  • هناك أمراض وراثية معينة، مثل متلازمة بلوم.

أنواع سرطان الدم

تختلف أنواع سرطان الدم، ومن خلالها يمكنك تحديد نسبة شفاء سرطان الدم عند الأطفال ويصنف المرض إلى شيئين، الأول هو التصنيف المرضي وهو صحة المريض، والثاني التصنيف حسب أنواع الخلايا المصابة بالمرض، كالتالي:

  • فيما يتعلق بالتصنيف المرضى بسرطان الدم، فهو ينقسم إلى نوعين رئيسيين، السرطان الحاد والسرطان المزمن، وتختلف الأعراض الظاهرة على المريض لنوعين، كما يختلف العلاج والإجراءات المضادة لكل منهما.
  • سرطان الدم الحاد، يعرف بأنه السرطان الذي  لا يستطيع فيه نخاع العظام، إنتاج خلايا طبيعية، وذلك نتيجة لوجود الكثير من خلايا الدم الحمراء الغير صالحة والتالفة في نخاع العظام، ولابد من علاج اللوكيميا الحادة بشكل سريع وصحيح، لأن الخلايا السرطانية تنتشر بسرعة وقد تسبب الموت المفاجئ للمريض، أو تسبب المزيد من المضاعفات السلبية لأجزاء أخرى من الجسم، ولأن أعراض المرض بسيطة ولا تشكل خطراً كبيراً على حياة الإنسان، فيمكن مراقبة المرض ومرافقته والبقاء على قيد الحياة دون أي مشاكل، وغالباً ما يصيب المرضى المسنين.
  • أما بالنسبة لعملية تصنيف سرطان الدم حسب نوع خلايا الدم المصابة بالمرض، فيمكن تقسيمه إلى سرطان الأنسجة الليمفاوية، وسرطان نخاع العظام، ويمكن معرفته باستفاضة، كالتالي:
  1. سرطان نخاع العظام، يقع مركز سرطان الدم في خلايا نخاع العظام، بالتحديد في خلايا الدم الحمراء الموجودة فيه.
  2. يحدث سرطان الأنسجة الليمفاوية في نوع من نخاع العظام الذي يحتوي على الخلايا الليمفاوية.

نسبة شفاء سرطان الدم عند الاطفال

اقرأ أيضاً: بقعة حمراء على الثدي وهل تدل على الاصابة بالسرطان

تشخيص سرطان الدم

يتم تشخيص اللوكيميا بواسطة مجموعة إجراءات يستخدمها الأطباء لاكتشاف المرض، ويشمل الفحص الذي يقوم به الطبيب هو قيامه بعمل خزعة من نخاع العظم وفحصها تحت الميكروسكوب، لمعرفة ما إذا كان هناك سرطان في الدم، وأيضاً فحص تعداد الدم (CBC)، والذي يمكن أن يوضح، ما إذا كانت هناك خلايا سرطانية.

يُمكن فحصها أيضاً عن طريق فحص الغدد الليمفاوية والكبد، ولكن في بعض الحالات لا يمكنك اكتشاف المرض، بواسطة تحاليل الدم أو الكشف عن وجود الخلايا السرطانية، خاصة في بداية الإصابة، كما أن الخبراء أضافوا إلى أن نسبة شفاء سرطان الدم عند الأطفال تكون جيدة، خصوصاً أن جهازهم المناعي يكون في بداية تأهبه للدفاع.

علاج سرطان الدم عند الأطفال

هناك طرق عديدة لعلاج المرض، ويتخذ الأطباء الطريقة المناسبة وفقًا لصحة كل مريض، لأن بعض الحالات لا تتطلب جراحة أو علاجًا مكثفًا، بينما تتطلب الحالات الحرجة التدخل الجراحي السريع، فيعد العلاج الكيميائي أحد أكثر الطرق شيوعًا، واستخداماً لعلاج سرطان الدم، حيث يصف الأطباء جرعات محددة من الأدوية، والتي يمكن للعديد من المرضى تناولها، بما في ذلك إيتوبوسيد وبوسولفان وتاهيغاس، حيث تمنع هذه الأدوية الخلايا السرطانية من النمو، وتساعد في القضاء عليها، وهناك حالات أخرى التي لا تعمل فيها الأدوية الكيميائية، بشكل فعال، لذلك يلجأ الأطباء في هذه الحالة، للعلاج الإشعاعي، ثم توصيلها إلى الخلايا السرطانية للتخلص منها.

وفي حالات أخرى يحتاج بعض المرضى لزراعة نخاع عظمي، ويمكن استخدام هذه الطريقة في المواقف الصعبة، حيث يهدد المرض حياة الإنسان، وفي حالات بسيطة، يتم وصف المضادات الحيوية، بما في ذلك الإنترفيرون، التي تساعد جهاز المناعة على محاربة الخلايا السرطانية، عند إجراء عملية نقل الدم، حيث يتخذ الأطباء هذه الخطوة ليس للقضاء على الخلايا السرطانية في الجسم، ولكن من أجل تعويض الجسم عما فقده، أثناء النزيف، وعلاج فقر الدم، مما يدعم أيضًا في عملية علاج المرض.

مضاعفات سرطان الدم

حدوث سرطانات أخرى هي أول مضاعفات سرطان الدم، لأن تطور المرض يمكن أن يتسبب في حدوث أنواع أخرى من السرطان في أجهزة الجسم المختلفة، حيث يمكن أن يسبب سرطانات الجلد والقولون والمستقيم والرئة وغيرها من السرطانات، نظرًا لضعف جهاز المناعة وعدم قدرة الجسم على مقاومة الأمراض، فهو عرضة أيضا للإصابة بالفيروسات أو البكتيريا أو الفطريات، وفقر الدم الناجم عن نقص خلايا الدم الحمراء في الجسم.

خلاصة المقال في سبع نقاط

  • تطرقنا أولاً للحديث عن نسبة شفاء سرطان الدم عند الأطفال وتصل لـ 85%.
  • كما قدمنا الأعراض التي تظهر عند الإصابة بالسرطان.
  • وقدمنا أيضاً سبب الإصابة بسرطان الدم.
  • وأوضحنا لكم أنواع سرطان الدم تفصيلياً.
  • وعرضنا كيفية تشخيص لحالة السرطان.
  • وذكرنا أيضاً طريقة علاج سرطان الدم.
  • وأخيراً تحدثنا عن مضاعفات السرطان.
قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.