تجربتي مع إزالة الوشم 

تجربتي مع إزالة الوشم كانت جيدة وحصلت على النتيجة التي كنت أرغب بها، الوشم هو بعض الرسومات التي يتم نقشها على الجسم ولا تُزال إلا بنفس الطريقة المستخدمة، ويمكن أن تترك ندوبًا أيضًا، لذلك ينصح دائمًا بالتأكد من الأمر قبل تجربته، ويحاول موقع جربها على دمج عدد من التجارب لإزالة الوشم لإفادة الغير.

تجربتي مع إزالة الوشم

كنت صغيرة في السن عندما رسمت الوشم على جسمي انسقت وراء أصدقائي، أو يمكن القول وراء أصدقاء السوء كنت أرغب في أن أصير مثلهم، ولكن عندما بدأت في العقد الثاني لي بدأت أشعر بمدى سوء ما فعلته خاصةً عندما علمت أنه محرم في ديني، ورغبت في إزالته

أخبرني البعض بتركه مثلما هو، فالأمر انتهى بفعلتي وليس هناك رجع، لأنه مر عليه سنوات إلا أنني مازالت مستمرة في إزالته، بدأت في سؤال المقربين مني حول الأمر أخبرني العديد أنه الليزر هو الحل الأمثل من أجل إزالته لم أفهم كيف، ولكن توجهت لأحد العيادات الشهيرة في المجال.

كان وشي كبيرًا نوعًا ما، وبه عدة ألوان كثيرة فأنا كنت أحب البومة من صغري وهي ما رسمتها على يدي، بدأت في التحدث عن المسؤول عن الأمر وأخبرني أنه سوف يستخدم نوع من الليزر يُطلق عليه Q-switched Nd:YAG.

تحدث معي حول الجلسات أخبرني أنها في الغالب سوف تصل إلى 12 جلسة، ومدة الجلسة سوف تزيد عن نصف ساعة، وأكمل وهو يشرح لي أن عدد الجلسات يتعلق بعدد من الأمور أهمها هو حجم الوشم.

استمرت عدد الجلسات ما يقارب من 15 جلسة وعلمت أن الألوان المستخدمة في الوشم هي السبب على الرغم من تركه بعض الندبات الخفية، ومازالت استخدام لها العديد من الكريمات إلا أن الأمر يشعرني بالراحة فرؤيته على جسدي كان يذكرني دومًا بمدى الأخطاء التي فعلتها في صغري.

اقرأ أيضًا: طريقة إزالة الوشم في المنزل بالملح

العوامل المؤثرة على إزالة الوشم

كنت أدير حوار صحفي مع أحد المسؤولين عن عيادات إزالة الوشم، نظرًا لرغبة عدة شباب الآن بإزالته، وتتعدد أسباب الأمر فمنهم من يرغب بإزالته عندما تكون الرسمة خطأ من البداية، أو رغبة في التغيير، ومنهم من يشعر بمدى حماقته من فعلته فيرغب في نزعها عنه.

1- عمر الوشم

حول السؤال عن إذا كانت هناك أمور تسرع من عدد الجلسات أكد ذلك الشخص أن إزالة الوشم يتوقف على مجموعة مختلفة من العوامل، وأهمها عمر الوشم، فإذا كان قديمًا فيسهل إزالته بسهولة وعدد جلسات أقل؛ لأن الحبر تدريجيًا يبدأ الجلد في امتصاصه، ويكون يحتوي على كمية أقل من الأصبغة الآن.

2- حجم الوشم

حجم الرسمة مؤثر فإذا زادت حجمها تحتاج إلى عدد جلسات أكثر، ويمكن أن تصل عددها أكثر من 12 جلسة وهو الرقم المتعارف عليه في أغلب العيادات، ولكن إذا كان الوشم صغير يزال في أقل من ذلك كثيرًا.

3- لون الوشم

الألوان أحد العوامل الهامة في عملية إزالة الوشم، حيث يمكن ألا يزال التصميم بشكل تام مع وجود بعض الألوان من الحبر ومنها الأصفر والأخضر والأرجواني، لأنهم يطلبون أشعة ليزر بأطوال موجية مختلفة، وجلسات أكثر بالمقارنة مع كلٍ من اللون الأزرق والأخضر، الجدير بالذكر أن الوشم بالحبر الأسود هو الأسهل عند إزالته.

بعض الألوان لا يمكن إزالتها بكل كامل لأنهم يكونوا مقاومين إلى أشعة الليزر المستخدمة ومنها البرتقالي والبني والمارون.

اقرأ أيضًا: حكم الوشم في الإسلام للرجال

طرق إزالة الوشم

في البداية ظننت أن الوشم يزال بطريقة واحدة فقط وهي الليزر ولكن اندهشت كثيرًا وأنا أتحدث مع الطبيب عن كيفية إزالة الوشم، وبدأ في شرح عدة طرق يمكن إزالته بها، وتتوقف الطريقة المناسبة بناءً على حجم الوشم، ورغبة المريض، والأهم من ذلك هو صحة الجلد، فتكون الطريق المثالية هي ما يحددها الطبيب المختص وكانت الطرق التي علمت عنها هي

أولًا: كشط الجلد

كشط الجلد أو تسحيج الجلد هي عبارة عن سنفرة الجلد بمستويات عميقة، ويتم الأمر من خلال استخدام جهاز دوَّار عالي السرعة مزوَّد بعجلة أو فرشاة حك، ويسمح كشط الجلد بالخروج الحبر، ولكن على الرغم من ذلك ليس أحد الإجراءات الشائعة، ويرجع الأمر إلى فعاليته الأقل في إزالة الوشم

عقب إتمام الكشط تظل المنطقة المصابة بالاحمرار والقرح عدة أيام ويمكن أن تصل إلى أسبوعين، وتستغرق فترة ما يصل إلى 3 أسابيع إذا لزم الأمر تستغرق أكثر من ذلك.

ثانيًا: الاستئصال الجراحي

أحد الخيارات التي انتشرت لإزالة الوشم كان هو، ولكنه يستخدم فقط إذا كانت الرسومات صغيرة، لأن الأمر يتم من خلال استخدام المشرط على الجلد، وتخيط حواف الجلد معًا عقب ذلك، ويحتاج المريض إلى الاستمرار على كريمات مضادة، للتأكد من عدم التعرض إلى فطريات، لتعجيل التئام الجروح.

على الرغم من كونه خيار فعالًا إلا أنه يترك الندوب المختلفة على الجسم، لذلك لا يكون مفيدًا إلا إذا كانت الرسوم ذات أحجام صغيرة.

ثالثًا: إزالة الوشم بالليزر

الليزر هو الطريق الأكثر استخدامًا من أجل إزالة الوشم، فهو يتم من خلال تفكيك ألوان الصبغة باستخدام أشعة ضوء ذات قوة عالية، ويكون اللون الأسود هو الأسهل في الإزالة لأنه يمتص طول موجة الليزر بأكملها، ويكون الحد الأدنى لعدد الجلسات 2، و تحتاج الرسوم الصغيرة عددًا أقل من النبضات عن الرسوم الكبيرة

1- خطوات إزالة الوشم بالليزر

  1. يقرر الطبيب مع المريض عدد الجلسات المحتملة للأمر.
  2. يخبره النصائح اللازمة والإرشادات الهامة قبل البدء في العملية.
  3. تخدر المنطقة المراد علاجها.
  4. يضع الطبيب واقِ على عين المريض.
  5. يبدأ في تجربة نبضات من الليزر على جزء صغير من اليد، للتأكد من عدم وجود رد فعل تحسسي.
  6. يضع الطبيب الجهاز اليدوي، ويظهر ضوء الليزر.
  7. عقب الانتهاء يوضع كيس من الجلد بصورة مباشرة.
  8. يصف الطبيب مجموعة من العلاجات من أجل وضعها لضمان حماية المنطقة من خطر الإصابة.

2- مخاطر إزالة الوشم بالليزر

  • زيادة نسبة الإصابة بالعدوى.
  • احتمالية بقاء جزء من الألوان على الجلد.
  • يمكن أن يترك الليزر علامة دائمة.
  • احتمالية التعرض على نقص التصبغ، وتكون المنطقة المعالجة أفتح نوعًا ما من باقي أجزاء الجلاد.
  • التعرض إلى فرط التصبغ، وهي تكون المنطقة داكنة عن أجزاء الجسم الأخرى.
  • لا يجوز استخدام الليزر إذا كان الشخص يعاني من النوبات الحساسة للضوء والبهاق

مرحلة التعافي

بدأت في سؤال الطبيب عن المراحل التي يمكن أن أمر بها خلال رحلتي مع إزالة الليزر، شرح الأمر ببطء، للتأكد أنني على علم جيدًا بجميع ما يكون أن يصبني، ووصل عند مرحلة التعافي مؤكدًا أن هنا الأمر يتوقف عليّ وحدي فإذا لم استمع بعناية إلى النصائح يمكن أن أُسبب لنفسي ندبة ومنها.

  • استخدام المرهم الموصوف من قبل الطبيب.
  • ربط المنطقة بالشاش المعقم من يوم إلى 3 أيام كحد أدنى.
  • يجب الحفاظ على الجرح نظيف، وجاف، ويمكن تنظيفها بالماء والصابون بشكل بسيط ولكن يجب التأكد من جفافها.
  • في حالة حدوث تقرحات يجب وضع الكريم المذكور مدة تصل إلى 24 ساعة على المنطقة.
  • تجنب نزع القشور التي تظهر في المنطقة، لتجنب التعرض إلى الندبات.
  • لا يفضل تعريض الجزء المصاب إلى مياه ذات ضغط عالي لمدة أسبوع.
  • تجنب تعرض المنطقة إلى الشمس لمدة 7 أيام من بداية العلاج.

لذا كانت تجربتي مع إزالة الوشم تتضمن العديد من الخطوات حتى  تعافيت تمامًا، لذلك لا أنصح أحد بعمل الوشم، لأنه حتمًا سيريد أن يمحيه في يوم من الأيام.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع زيت الخروع لإزالة التاتو

إرشادات عن إزالة الوشم

كانت تتحدث واحدة من الفتيات حول الوشم، وبدأت حديثها وهي تقول تجربتي مع إزالة الوشم كانت مؤلمة ولكني حصلت على النتيجة المطلوبة، فهي شعرت بالملل من رؤية نفس الرسمة يوميًا على جسمها، وقررت إزالتها، وكان العلاج المناسب لها هو الليزر نظرًا لكبر حجم رسم التاتو الخاص بها، وذكرت ما مرت به على شكل نصائح وكانت

1- اختيار الطبيب

يجب اختيار طبيب جلدية ماهر في عمله، وعلى علم كافِ بالطرق المناسبة لإزالة الوشم من أجل اختيار الطريقة التي تناسب جلد، لأن الخطأ الواحد في هذا الأمر يمكن أن يُسبب ندبة تبقى طوال العمر.

2- الحصول على التخدير

الخبر الجيد أن الألم عند إزالة الوشم يكون أقل بكثير من الألم عند رسم الوشم، ولكن تختلف شدة الألم بناءً على المنطقة الموشومة، في المناطق القريبة من العظام تكون أكثر ألمًا من غيرها.

يستخدم الأطباء التخدير الموضعي على الجلد قبل القيام بالأمر، ويختار نوع المخدر الملائم لك، فالأمر لن يكون مؤلمًا كثيرًا.

 3- التعرض إلى مخاطر

على الرغم من أن المخاطر ليس كثيرة، فهناك مجموعة من الأمور التي لا بد من الإلمام بها، وهي لا يجوز إزالة الوشم في حالة التعرض إلى طفح جلدي نشط، أو الإصابة به من قريب.

على الرغم من أن تجربتي مع إزالة الوشم علمت أن الأمر لا يتم بسهولة،  فهناك عدة طرق للأمر، وإرشادات هامة يجب التعرف عليها في البداية قبل الإقدام على الخطوة، إلا أن اختيار طبيب جيد يسهل الأمر كثيرًا.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.