هل نقص ماء الجنين يسبب ولادة مبكرة

هل نقص ماء الجنين يسبب ولادة مبكرة؟ وما أسبابه؟ أسئلة تدور في بال كثير من النساء، خوفًا من التعرض لمضاعفات هذا الأمر، كما أن إذا تعرضت المرأة الحامل لهذه المشكلة، تتعرض لخطر بالغ هي وجنينها، لكن هل نقص ماء الجنين يسبب ولادة مبكرة؟ هذا ما سنتعرف عليه تفصيليًا من خلال موقع جربها.

هل نقص ماء الجنين يسبب ولادة مبكرة؟

قد يؤدي نقص الماء المحيط بالجنين أو المعروف علميًا باسم السائل الأمنيوسي إلى الشعور بالقلق لدى المرأة الحامل خاصةً في أشهر الحمل الأخيرة، مما يجعلها عرضة للولادة المبكرة.

السائل الأمنيوسي هو السائل الذي يحيط بالجنين داخل كيس المشيمة برحم الأم، وهو عبارة عن سائل به بعض الخصائص الحمضية، الذي يحمي الجنين داخل الرحم، ويتم إفراز هذا السائل من خلال الأغشية الأمنيوسية الذي تحيط بالجنين، حيث تتواجد بالمشيمة والكلى، إضافة إلى ذلك الإفرازات التي تنتج عن الجنين ذاته.

يعد السائل الأمنيوسي مهمًا جدًا عند الأطباء، حيث إنه يساعد على معرفة صحة الجنين ومراحل تطوره، فإذا كان الجنين مصاب بشيء ما أو لا ينمو بشكل صحيح فإن الأمر ينكشف من خلاله، كما أن وجود هذا السائل حول الجنين يساعده على الحركة بسهولة ويسر.

يعتبر السائل الأمنيوسي هي خط الدفاع لحماية الجنين الأول، فيعمل على حماية الجنين من أي تعرض للضر، ويحميه أيضًا من الإصابة بالتهابات أو العدوى.

كما أنه يعمل على المحافظة على درجة حرارة الجنين طوال أشهر الحمل، وتعزيز نمو الجهاز الهضمي والرئتين لديه، ومنع التصاق أعضاءه مثل القدمين، واليدين ببعضها.

اقرأ أيضًا: كم ينقص الوزن بعد الولادة القيصرية

أسباب نقص السائل الأمنيوسي خلال فترة الحمل

كما ذكر أن الماء المحيط بالجنين يعمل على حمايته أثناء فترة الحمل من أي خطر، ونقصه يعرضه للخطر البالغ، حيث إن نقص الماء لدى المرأة الحامل يعود إلى عدة أسباب، منها:

  • شكوى الأم من ارتفاع ضغط الدم هذا يعرض الأم إلى نقص الماء حول الجنين.
  • انفصال مشيمة الجنين عن الجدار الداخلي في الرحم قبل الولادة يؤدي هذا إلى نقص الماء حول الجنين، فيعرض الأم إلى الولادة المبكرة.
  • تناول الأم بعض الأدوية على سبيل المثال مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين.
  • تعرض أغشية الكيس الأمينوسي إلى التمزق خلال الحمل.
  • حدود بعض الخلال في إنتاج المشيمة للمياه هذا ينتج عنه نقص في كمية البول لدى الجنين، الذي يؤدي إلى نقص السائل الأمينوسي حول الجنين، ويعرضه للخطر.
  • وجود عيوب في الفتحة البولية لدى الجنين أو خلل في الكليتين أو المثانة يعرض للولادة المبكرة للمرأة الحامل بسبب نقص الماء حوله.

نقص السائل الأمنيوسي خلال الشهر الثامن من الحمل

عادةً يحدث انخفاض في نسبة الماء المحيط بالجنين أثناء الربع الثالث من فترة الحمل، ويحدث هذا الأمر عادةً في الشهر الثامن من الحمل، ويعود السبب في ذلك اكتمال نمو الكلى لدى الجنين والقيام بوظيفتها، مما يؤدي إلى بلع الجنين جزء بسيط من السائل بشكل طبيعي، وخروج السائل منه على هيئة بول.

هذا يساهم في تغير مستوى السائل بشكل يومي، حيث تتراوح كمية السائل في الثلث الأخير من الحمل إلى ما يقارب اللتر، لذلك يراقب الأطباء نسبة هذا السائل خلال فترة الحمل، وهذا يتم عن طريق فحص الأم بالأشعة بالموجات فوق الصوتية، حتى يتم تقيم نسبة السائل حول الجنين.

هنا نصل إلى السؤال ذاته هل نقص ماء الجنين يسبب ولادة مبكرة؟ فالإجابة نعم عند نقص السائل الأمنيوسي داخل رحم الأم يعمل على تعرض جنينها للخطر، مما يؤدي إلى ضرورة التدخل الطبي، والسرعة إلى الولادة المبكرة، لحماية الأم وجنينها من التعرض لأي من المشاكل والمضاعفات والخطر الشديد.

حيث إن نقص هذا السائل يأخر من نمو الجنين بشكل سليم ومعافى، كما أنه يمكن حدوث نقص في الدم الذي يغذي الجنين، وهذا يعود إلى الضغط الزائد على الحبل السري، فيؤدي إلى تغير شكل الجنين، ووجود بعض المضاعفات مثل عدم اكتمال نمو الرئة بشكل طبيعي.

اقرأ أيضًا: هل شرب الماء يزيد الماء حول الجنين

كيفية الوقاية من نقص السائل حول الجنين

بعد الإجابة على السؤال هل نقص ماء الجنين يسبب ولادة مبكرة؟ سوف نقدم بعض نصائح الأطباء للوقاية من تعرض المرأة الحامل لنقص السائل المحيط للجنين خلال فترة حملها، وذلك من خلال عدة طرق، منها:

  • المتابعة بشكل دوري مع الطبيب المتابع للحمل من بدايته حتى الولادة، لكي يتم مراقبة حالة السائل حول الجنين ومتابعة نموه بالشكل السليم.
  • مراقبة نسبة السكر لدى المرأة الحامل خلال فترة الحمل، وأيضًا متابعة نسب ضغط الدم، تجنبًا لحدوث أي مضاعفات أو مشاكل خلال فترة الحمل سواء للأم أو الجنين، ومنها نقص السائل حول الجنين.
  • تجنب تناول الأدوية بمختلف أنواعها دون الرجوع إلى الطبيب المتابع لحالة الأم تجنبًا لنقص السائل حول الجنين.

كيفية تعويض نقص السائل الأمنيوسي

ذكر الأطباء أنه يمكن أن يتم تعويض نقص السائل حول الجنين، فيوجد في بعض الحالات التي يمكن أن يتم زيادة السائل، وهذا يكون من خلال بعض الخطوات البسيطة، ولكن في بعض الحالات المرضية لا يمكن أن يتم حل هذه المشكلة، وقد يلجأ الطبيب في بعض الحالات اللجوء إلى الولادة المبكرة، ونوضح كيفية تعويض النقص من خلال السطور التالية:

1- تعويض السائل الناقص بسبب الأسباب البسيطة

كما ذكرنا أنه يمكن تعويض السائل حول الجنين الناتج عن بعض الأسباب على سبيل المثال الإرهاق أو الجفاف، وذلك عن طريق بعض النصائح:

  • شرب كميات وفيرة من الماء.
  • تناول بعض المكملات الغذائية المحتوية على الأرجنين الذي يعتبر أحد الأحماض الأمينية التي تعمل على زيادة نسبة السائل الأمنيوسي.
  • الحصول على القدر الكافي من الراحة وتقليل الحركة تمامًا.

لكن هل نقص ماء الجنين يسبب ولادة مبكرة في هذه الحالة؟ فالإجابة هي أن في هذه الحالة يمكن أن يتم معدل نسبة السائل الأمنيوسي حول الجنين عند اتباع هذه النصائح.

اقرأ أيضًا: كيف أعرف أنى على وشك الولادة قبل أيام

2- تعويض السائل الناقص بسبب بعض المشاكل المرضية

نقص السائل في الحالات المرضية يعود أحيانا إلى عدة أسباب تجعل أمر زيادة السائل حول الجنين في غاية الصعوبة، من هذه الأسباب: “وجود بعض المشكلات التي تخص المشيمة، تمزق الأغشية الأمنيوسية في وقت مبكر، وجود بعض الخلل في الجهاز البول للجنين”.

في هذه الحالة يكون الحل الأفضل هو الولادة المبكرة، وهذا في فترة الحمل التي تتراوح بين الأسبوع 36 والأسبوع 37 من الحمل، ويتم تعويض الماء النقص أثناء الولادة، وعند تعرض الجنين للاضطراب في النبض يتم إدخال محلول ملحي داخل الكيس وهذا يتم من خلال عنق رحم الأم عن طريق أنبوب خاص.
على المرأة الحامل المتابعة الدورية مع طبيب مختص أثناء فترة الحمل، لكي تحصل على الولادة الصحيحة وحفاظًا على صحة جنينها.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.