هل حمض الفوليك يهيء الرحم للحمل

هل حمض الفوليك يهيء الرحم للحمل؟ وهل نقصه يؤثر على حدوث الحمل؟ لحمض الفوليك الكثير من الفوائد الهامة للحمل بشكل عام، وهو من المكملات التي لا غنى عنها طوال فترة الحمل، وسوف نتعرف من خلال موقع جربها على كافة ما يتعلق بفوائده للحامل أو من تنتظر قدوم الحمل.

هل حمض الفوليك يهيء الرحم للحمل

إن حمض الفوليك من الأحماض الهامة فهو عبارة عن فيتامين مشتق من فيتامين B وفيتامين B9، وهو يساعد بشكل كبير على انقسام الجنين داخل رحم الأم خلال مرحلة تكوين الأعضاء، بالإضافة إلى أن له تأثير كبير في تكوين الأعضاء لدى الجنين.

لذا نجد أن الإجابة على السؤال المتداول بين السيدات اللاتي يعانين من تأخر الإنجاب هل حمض الفوليك يهيء الرحم للحمل؟ نعم، يساعد حمض الفوليك على تهيئة الرحم؛ كي يستقبل الجنين، لذا نجد أن الطبيب ينصح دائمًا اللاتي يخططن لحدوث الحمل بتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك.

اقرأ أيضًا: ‏وقت تناول حمض الفوليك للحامل

فوائد حمض الفوليك خلال الحمل

إن حمض الفوليك من الأحماض الهامة التي تساعد على الحمل، بالإضافة إلى أنه يساهم في تعزيز صحة الجنين خلال فترة الحمل، لذا فإذا كانت الحامل تعاني من انخفاض في نسبة هذا الحمض، فإن هذا الأمر يعني أن الجنين من الممكن أن يتعرض لمشاكل صحية، أو تشوهات خلقية، وذلك بسبب عد إغلاق الأنبوب العصبي بشكل صحيح.

من الجدير بالذكر أن تناول المرأة هذا الحمض بكميات جيدة يساهم في خفض نسبة خطر المعاناة من خطر الإصابة بهذه التشوهات بنسبة تصل إلى 50%، ويساعد حمض الفوليك على الحماية من عدد كبير من المشاكل الصحية الهامة، وسوف نتعرف على هذه المشاكل التي يحد منها هذا الحمض فيما يلي:

  • يقي الطفل من التشوهات الخلقية والتي تتمثل في: إصابة الطفل بفلح الشفة أو ما يسمى بالشفة الأرنبية.
  • خطر التعرض للإجهاض التلقائي.
  • يقلل من خطر التعرض للولادة المبكرة.
  • ولادة طفل منخفض الوزن.
  • ضعف نمو وتطور الجنين داخل رحم الأم.
  • خطر إصابة الطفل بأمراض القلب، والجلطة الدماغية.

إرشادات خلال الاستعداد للحمل

في إطار عرض إجابة سؤال هل حمض الفوليك يهيء الرحم للحمل؟ وجب التعرف على أهم الاستعدادات التي يجب أن تقوم بها المرأة إن كانت راغبة في حدوث الحمل وتستعد له، وهذه الاستعدادات نفسية وجسدية وسوف نتعرف عليها من خلال الآتي:

  • أن تخبر زوجها برغبتها في الحمل، كي يدعمها نفسيًا ويشاركها في هذه التحضيرات.
  • من الضروري أن تقوم المرأة بخسارة الوزن الزائد أو نقصانه في حال كانت تعاني المرأة من السمنة المفرطة، لذا يجب عليها المحاولة في الوصول إلى الوزن المثالي قبل الحمل.
  • يجب أن تغير المرأة نمط الطعام الذي تتناوله، وأن تحرص على اتباع حمية صحية، تحتوي على طعام مفيد لها ومكملات غذائية أهمها حمض الفوليك، والابتعاد عن تناول الأطعمة التي تمتلئ بالدهون الضارة.
  • الامتناع عن تناول حبوب منع الحمل عند معرفة الحمل، وذلك لأن الاستمرار في تناولها من الممكن أن يؤدي إلى الإجهاض.
  • ممارسة التمارين الرياضية البسيطة التي تتمثل في: المشي واليوجا، وما إلى ذلك من الرياضات المسموحة.
  • تناول نوع من أنواع الأسماك مرتين من كل أسبوع، بالإضافة إلى منتجات الألبان، والأكلات التي تحتوي على الحديد، والتي تتمثل في اللحوم والبقوليات، وغير ذلك.
  • زيارة الطبيب بشكل دوري، حتى يتم التعرف على اللقاحات اللازمة التي يجب على المرأة تأخذها.

اقرأ أيضًا: هل حمض الفوليك يساعد على الحمل بولد

الجرعة المعتادة لحمض الفوليك قبل الحمل

إن الطبيب في العادة ما يقوم بوصف حمض الفوليك خلال الأسابيع الأولى من فترة الحمل، وينصح بتناوله قبل الحمل بحوالي ثلاثة أشهر تقريبًا، وذلك لأنه يحتوي على أهم الفيتامينات الهامة، وسوف نتعرف على الجرعات المناسبة من حمض الفوليك قبل الحمل وبعد الحمل من خلال الفقرة التالية:

  • الجرعة المناسبة من حمض الفوليك قبل الحمل هي 400 ميكروجرام كل يوم، ويجب أن يتم تناوله بشكل مستمر ودوري حتى الوصول إلى الأسبوع الـ 12 من الحمل، مع الحرص على تناول المواد الغذائية الهامة التي تحتوي على كميات وفيرة من هذا الحمض.
  • يجب على الحامل أن تتناول 600 ميكرو جرام من حمض الفوليك، ولكن يجب ألا تتخطى الجرعة الآمنة، والتي تتمثل في 1000 ميكروجرام، وهذا كي لا تعرض صحتها إلى الأذى خلال فترة الحمل.
  • في حال كانت الحامل تعاني من مرض وراثي، والذي يتمثل في: عيوب بالأنبوب العصبي، يجب أن يقوم الطبيب بوصف جرعة عالية من حمض الفوليك بشكل يومي، وخصوصًا إذا كانت الحامل تتناول أدوية لعلاج الصرع، أو أوأأااأو في حال كانت حامل بتوأم.
  • ليس بالضرورة أن تتوقف المرأة عن تناول حمض الفوليك عند بداية الأسبوع الثالث عشر من الحمل، وإذا حدث هذا فلا يوجد أي ضرر منه.

الأطعمة الغنية بحمض الفوليك

بعد أن أجبنا على سؤال هل حمض الفوليك يهيء الرحم للحمل؟ وجب التعرف على الأطعمة التي تحتوي عليه بنسبة مرتفعة، وذلك كي تستفيد الحامل أو المرأة التي تخطط للحمل منها، وتستعين بها لمد الجسم بهذا الحمض بشكل طبيعي، وسوف نتعرف على هذه الأطعمة من خلال الآتي:

  • البقوليات: تتمثل في: الفاصولياء والعدس والبازلاء، وهذه الأطعمة تحتوي أيضًا على الألياف الغذائية الهامة، والحديد والبروتينات والماغنيسيوم.
  • كبد البقر: يحتوي على نسبة مركزة وكبيرة من حمض الفوليك، حيث نجد أن مقدار 85 غرام من كبد البقر يوفر للجسم حوالي 215 ميكرو غرام من هذا الحمض، فضلًا عن العناصر الأخرى التي تحتوي عليها، والتي تتمثل في: فيتامين ب 12 والبروتينات.
  • الخضروات الورقية: مثل: السبانخ، وهي من المصادر الغذائية الهامة.
  • البيض: من الأكلات التي تحتوي على كمية كبيرة من حمض الفوليك، حيث تحتوي البيضة الواحدة على ما يقدر بـ 22 ميكروغرام من حمض الفوليك، بالإضافة إلى العناصر الغذائية الأخرى الهامة التي تتمثل في فيتامين ب 12 والريبوفلافين والسيلينيوم.
  • الشمندر: يعد أيضًا من المواد الغذائية الهامة التي تحتوي على نسبة كبيرة من حمض الفوليك، بالإضافة إلى العناصر الغذائية الأخرى، والتي تتمثل في فيتامين ج والبوتاسيوم والمنغنيز.

التفاعلات الدوائية لحمض الفوليك

على الرغم من أن إجابة سؤال هل حمض الفوليك يهيء الرحم للحمل؟ هي نعم، إلا أننا نجد أن هذا الحمض من الممكن أن يتفاعل مع بعض الأدوية، الأمر الذي قد ينتج عنه مشاكل وأضرار خطيرة على الجسم، وهذه الأدوية تتمثل فيما يلي:

  • علاج الأورام السرطانية.
  • أدوية علاج الملاريا.
  • الأدوية التي تعالج اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • أدوية علاج النوبات التشنجية.
  • الأدوية التي تحتوي على الزنك.

اقرأ أيضًا: دواعي استعمال حمض الفوليك 5 مجم

أعراض نقص حمض الفوليك

نادرًا ما تحدث أعراض تشير إلى احتياج الجسم لحمض الفوليك، إلا أن هناك حالات معينة تعاني من هذا النقص وتظهر عليهم أعراضه، مثل: المدخنين ومرضى الأمعاء الالتهابية، ويتم عمل اختبار عن طريق سحب عينة من الدم، للتأكد من عدم نقصه عن الحد الطبيعي، وسوف نتعرف على الأعراض التي تشير إلى نقص هذا الحمض في الجسم، تتمثل فيما يلي:

  • المعاناة من ضيق في التنفس.
  • الإصابة بفقر الدم الضخم الأرومات، وهو من أنواع فقر الدم.
  • التعرض للتهيج.
  • الإحساس بالتعب والإرهاق.
  • ارتفاع مستوى الهوموسيستين.

يعد حمض الفوليك من الأحماض الهامة التي لها الكثير من الفوائد الصحية قبل فترة الحمل وخلالها، لذا يجب على المرأة ألا تغفل عن تناوله في حال كانت ترغب في حدوث الحمل.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.