نسبة دم الطفل الرضيع

نسبة دم الطفل الرضيع من أهم النسب التي لا بد أن يتم متابعتها، حيث يجب على الأم أن تقوم بعمل فحص دم لرضيعها؛ حتى يتم التأكد من قوة الدم لدى الطفل واحتوائه على النسبة المناسبة؛ ولذلك يسرنا من خلال موقعنا جربها أن نقدم لكم في هذا المقال ما يخص نسبة الدم لدى الرضيع، والأطفال المعرضون لذلك الخطر، وأعراض نقص الحديد، والفحوص الواجب عملها، وغيرها من المعلومات الهامة، وإليكم التفاصيل؛ فتابعونا.

كما نقدم لكم أيضا في هذا الرابط كم نسبة الدم الطبيعي للحامل في الشهر التاسع

نسبة دم الطفل الرضيع

عندما يولد الرضيع فإن نسبة دم الطفل الرضيع يكون بها نسبة من الحديد التي يولد بها وتكون مخزنة داخل جسمه، ولكن الطفل يحتاج على مدار عمره إلى التأكد من وجود النسبة الطبيعية للحديد في دمه، للتأكد من عدم تعرض الطفل إلى الإصابة بفقر الدم.

وتتفاوت نسبة دم الطفل الرضيع مع اختلاف عمره، حيث يحتاج الرضيع من عمر 7 شهور إلى عمر سنة يحتاج إلى 11 غم من الحديد، كما يحتاج من عمر سنة إلى عمر 3 سنوات إلى 7 ملغم من الحديد.

نسبة دم الطفل الرضيع القليلة

في حالة قلة نسبة دم الطفل الرضيع عن المعدل المطلوب فإنه يصاب بفقر الدم، لأن عدم احتواء الجسم على كريات الدم الحمراء بالكمية المناسبة، سوف ينتج عنه نقص الأكسجين الذي يصل إلى الأعضاء والأنسجة، وبالتالي تضرر الأعضاء، وتتمثل أسباب فقر الدم في التالي:

نقص الدم منذ الولادة

ويحدث هذا النقص عند وجود نزيف في الحبل السري، أو عند أخذ عينات كثيرة من الأم لإجراء الفحوصات، ولكن بدون تعويض جسمها خلال الحمل عن هذا الدم.

ويمكن أيضا التعرف على هل نقص الصفائح الدموية خطير

انحلال الدم الذي يحدث عند اضطرابات المناعة

مثل تنافر الدم بين الأم والجنين، أو وجود عدد من المشاكل الوراثية الخاصة بكريات الدم الحمراء، أو تعرض الطفل إلى الجراثيم أو الفيروسات، أو وجود نقص في الفيتامينات مثل فيتامين E.

قلة إنتاج كريات الدم الحمراء

وقد يكون السبب هو مرض خلقي، أو سوء التغذية.

الأمراض المزمنة

مثل الإصابة بالتهاب شغاف القلب، أو الفشل الكلوي.

الأطفال المعرضون إلى خطر نقص الحديد

بعد أن تحدثنا عن نسبة دم الطفل الرضيع يمكننا الحديث عن بعض الأطفال المعرضون إلى مشاكل وخطر نقص الحديد وهم كالتالي:

  • الأطفال الذين تتم ولادتهم في وقت مبكر، أو بوزن منخفض.
  • عندما يشرب الطفل لبن الماعز أو لبن البقر، قبل أن يبلغ عامه الأول.
  • الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا، ولا يتم تقديم أي أنواع من المكملات الغذائية إليهم بعد بلوغ 6 شهور.
  • الرضع الذين يتناولون لبن صناعي لا يحتوي على عنصر الحديد.
  • الأطفال الذين يكونون مصابين بالسمنة.

أعراض نقص الحديد لدى الأطفال

فيما يلي عدد من الأعراض التي يمكن أن تظهر على الطفل عند تعرضه للإصابة بفقر الدم:

  • وجود شحوب في الوجه.
  • ملاحظة الإرهاق على الطفل وعدم نشاطه.
  • وجود برودة في القدمين واليدين.
  • ملاحظة بطء نمو الطفل.
  • تنفسه بطريقة سريعة.
  • ضعف شهية الطفل.

الفحوص الواجب عملها للطفل

عندما تظهر الأعراض السابقة يقوم الطبيب بإجراء بعض الفحوصات التالية حتى يمكنه التأكد من عدد كريات الدم الحمراء، وهذه الفحوصات هي:

فحص نسبة الهيموجلوبين

هو أول فحص يتم من خلاله التأكد من الإصابة بفقر الدم.

فحص تعداد الدم الكامل

إذا ظهرت نسبة هيموجلوبين ليست طبيعية، يقوم الطبيب بطلب هذا الفحص، ويهدف إجرائه إلى فحص أحجام وأشكال كرات الدم الحمراء.

إجراء فحص لطخة الدم

حيث يتم فحص عينة من دم الطفل أسفل الميكروسكوب، ويقوم الطبيب الأخصائي بتحديد نوع فقر الدم من خلال إجراء هذا التحليل.

تحليل الخلايا الشبكية في الدم

يهدف هذا التحليل إلى فحص خلايا الدم الحمراء التي تكون غير ناضجة، وحساب سرعة التكوين لخلايا الدم الحمراء.

وقاية الرضيع من الإصابة بفقر الدم

فيما يلي عدد من الطرق الوقائية التي يمكن اتباعها، حتى تكون نسبة دم الطفل الرضيع طبيعية وليست قليلة:

الطفل الذي يعتمد على الرضاعة الصناعية

يتم منحه حليب مدعم بالحديد فإنه لا داعي للقلق في هذه الحالة، أما الطفل الذي يرضع طبيعيًا يجب استشارة الطبيب منذ بلوغه 4 شهور في إعطائه مكملات الحديد بصورة يومية.

الطفل الذي يولد مبكرًا

يتم منحه الحديد منذ عمر أسبوعين، وحتى بلوغه عام ولكن عقب استشارة الطبيب.

بدء الطفل في تناول الطعام إلى جانب الرضاعة

لابد أن تهتم الأم بمنحه أنواع الطعام الذي يحتوي على الحديد.كما يجب الاهتمام بإعطاء الطفل طعام يحتوي على فيتامين سي لأنه يدعم امتصاص الحديد أكثر، ومنها الفراولة، الحمضيات، الطماطم، حيث يساعد تناول هذه الأطعمة على زيادة قدرة الجسم على امتصاص الحديد والاستفادة

ويمكن التعرف أيضًا على الطفل في عمر الشهرين

قدمنا لكم كل ما يخص نسبة دم الطفل الرضيع الطبيعية والقليلة، وأعراض نقص الحديد عند أطفالنا، وكيفية الوقاية من فقر الدم نرجو أن نكون قد أفدناكم بحديثنا السابق، ونرحب بكل تعليقاتكم وأسئلتكم على موقعنا ونعدكم قرائنا الكرام بالرد عليكم في وقتٍ قريب إن شاء الله.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.