تنشيط التبويض بعد سن الأربعين

تنشيط التبويض بعد سن الأربعين هل يمكن؟ فمن المعروف بالنسبة للكثير من الأشخاص أن فرص الحمل لدى السيدات تقل مع التقدم في العمر.

كما أنه وفقاً للعديد من الدراسات فإن 30% من النساء يعانين من مشاكل العقم والخصوبة عندما يصل عمرهن ما بين 40 إلى 44 عام، لذا سوف نتعرف في مقالة اليوم عبر موقع جربها على تنشيط التبويض بعد سن الأربعين.

تنشيط التبويض بعد سن الأربعين من خلال البلازما

في الآونة الأخيرة قد ظهرت تقنية جديدة تهدف إلى تنشيط عملية التبويض وهذا بعد انقطاع الدورة، من خلال الحقن بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية.

حيث أن الهدف من هذه التقنية هو تحفيز الخلايا الجذعية التي توجد في المبيض وتحويلها إلى بويضات.

لكن هذه التقنية يجب أن تمر أولاً بمجموعة من الخطوات الهامة والتي منها ما يلي:

  1. يقوم الطبيب أولاً بسحب عينة من دم المرأة التي ترغب بالتنشيط.
  2. يتم استخلاص البلازما الغنية بالصفائح من خلال جهاز الطرد المركزي.
  3. ثم يتم إعاده حقن هذه البلازما في المبيض من أجل تحفيزه.

حيث أنه وفقاً لدرسه تم إجراءها على 8 سيدات في عمر الأربعين واللواتي قد انقطعت لديهن الدورة الشهرية على مدار 5 شهور سابقة، فإنه بعد حقنهن بالبلازما فكان لذلك تأثير جيد على تنشيط المبايض.

واستعادت النساء دورتهن الشهرية من بعد مرور شهر أو 3 شهور من حقن البلازما وأمكن بعد ذلك استخلاص بويضات يمكن تخصيبها من تلك النساء.

اقرأ أيضا: أقوى خلطة لتنشيط المبايض

أعشاب لتقوية التبويض بعد سن الأربعين

في إطار الحديث عن تنشيط التبويض بعد سن الأربعين، فإنه من المهم أن نتعرف على بعض الأعشاب التي تساعد في ذلك، حيث توجد الكثير من الأعشاب التي تزيد من معدلات الخصوبة لدى النساء وتساعد على تقوية التبويض والمبايض بشكل عام.

لكن من المهم أن تتم استشارة الطبيب أولاً قبل البدء في استخدام هذه الأعشاب، ومن أهم هذه الأعشاب هو ما يلي:

عشبة القراص

  • تعتبر من الأعشاب التي تساعد على الحمل بشكل سليم، بسبب دورها في تقوية الرحم الذي قد يتعرض للارتخاء بعد عمر الأربعين.
  • بالإضافة إلى أهمية هذه العشبة في تقليل حالة التوتر التي قد تصيب النساء والتي يكون لها تأثير سلبي على عملية التبويض والخصوبة بشكل عام.

عشبة الهندباء

لقد استخدمت عشبة الهندباء لفترة طويلة جداً من أجل تحسين الخصوبة ورفع معدل الرغبة الجنسية، حيث أنها من الأعشاب الهامة التي تحتوي على الكثير من الفيتامينات مثل فيتامين أ، ج، وغير ذلك من المعادن التي تعزز من فرص الحمل لدى النساء.

جذور الماكا

  • تعتبر الماكا من الأعشاب الهامة التي تساعد على تعزيز فرص الحمل بسبب قدرتها على تنشيط التبويض بشكل كبير جداً.
  • حيث أنها من الأعشاب الضرورية التي تساعد على موازنة الهرمونات في الجسم، ووفقاً للعديد من الدراسات فإن تناول عشبة الماكا بشكل منتظم، يساعد على رفع معدل الخصوبة بشكل كبير جداً.
  • لكن من المهم أن لا يتم استخدام هذه العشبة وقت الحمل، أيضاً يمنع استخدامها في حالة السيدات اللواتي يعانين من مشكلة تكيس المبايض حيث أنها تعمل على رفع معدل الأندروجينات وبالتالي يكون له نتيجة عكسية.

القرفة

  • تعتبر القرفة من الأعشاب الهامة في الخصوبة خاصة لمن تعاني من مشكلة تكيس المبايض، بسبب دورها الفعال في موازنة معدل السكر في الجسم، وتحسن من استجابة الأنسولين.
  • بالإضافة إلى قدرتها على رفع درجة حرارة الجسم من الداخل مما يكون له دور كبير في تقوية الرغبة الجنسية والتي عادة ما تقل لدى النساء عند التقدم في السن.

اقرأ أيضا: تنشيط المبايض للحمل بتوأم ذكور

عشبة العرقسوس

  • يعتبر العرقسوس من الأعشاب التي تساعد على تعزيز الخصوبة بسبب قدرته على إزالة السموم من الجسم، كما أنه قادر على دعم الغدد الصماء وتقوية الجهاز المناعي، بالإضافة إلى قدرته على موازنة الهرمونات في الجسم بصورة عامة.
  • كما أن العرقسوس يساعد على موازنة السكر في الدم وهو أيضاً يعمل كمضاد قوي للالتهابات، ويحفز من إنتاج مخاط عنق الرحم.

الأشواجاندا

تعتبر من الأعشاب التي من شأنها تعزيز الخصوبة لدى النساء، بالإضافة إلى خصائصها العلاجية الأخرى.

عشبة زهرة الربيع المسائية

  • تعمل هذه العشبة على موازنة الهرمونات في الجسم، كما أنها تقلل من أعراض الدورة الشهرية المزعجة مثل الصداع والتقلصات وغير ذلك.
  • بالإضافة إلى أنه يعمل على زيادة مخاط عنق الرحم مما يسهل من مرور الحيوانات المنوية خلال رحلتها في الوصول إلى البويضة وتخصيبها.

عشبة كف مريم

تساعد العشبة على موازنة الهرمونات في الجسم وتنظيم الدورة الشهرية، وبالتالي يكون له تأثير جيد على حدوث الحمل.

اقرأ أيضا: هل حمض الفوليك يساعد على تنشيط المبايض

نصائح لتحسين الخصوبة بعد سن الأربعين

عندما يكون عمر المرأة 40 عام أو أكثر، فإن فرص الحمل لديهن تقل ولكن هذا لا يعني أن الأمر مستحيل، حيث أن الأمر ممكن جداً حتى بدون منشطات أو أدوية للخصوبة وعمليات حقن مجهري.

وهناك مجموعة من النصائح الضرورية التي يجب معرفتها إذا كنتي ترغبين في حدوث الحمل، ومن أهم هذه النصائح هو ما يلي:

الحفاظ على وزن الجسم بشكل طبيعي

  • حيث أن النساء اللواتي يعانين من زيادة الوزن في الغالب ما يعانين من اضطراب في الإباضة.
  • وبالتالي ننصح بضرورة الالتزام على ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، مع الابتعاد عن التمارين القاسية التي قد تؤدي إلى نتيجة عكسية.

تجنب التدخين

  • التدخين هو من العوامل التي لها تأثير سلبي على الصحة بشكل عام وعلى الخصوبة بشكل خاص.
  • وهذا التأثير السلبي للتدخين لا يقتصر على السيدات فقط، بل إنه أيضاً يؤثر بشكل سلبي على خصوبة الرجال.
  • لذا إذا كنتي تخططين لحدوث الحمل قريباً، فيفضل أن تمتنعي عن التدخين.

تجنب التوتر

من المهم أن نشير إلى أن التوتر والقلق النفسي له تأثير سلبي على حدوث الحمل، لذا من المهم أن تجد المرأة طرق لتقليل التوتر في حياتها.

تقليل الكافيين

  • يمكن القول أن الحد من الكافيين وشربه وفقاً للمعدلات الطبيعية في اليوم، يؤثر بشكل جيد على الحمل.
  • حيث أشارت بعض الدراسات أن تناول أقل من 200 ملجم في اليوم، ليس له تأثير في قدرة المرأة على الحمل، وهو ما يعادل كوب أو 2 فقط من القهوة في اليوم.

تناول مضادات الأكسدة

  • من المهم أن تتناول المرأة الطعام الغني بمضادات الأكسدة، والتي من أهمها الزنك، حمض الفوليك، وهذه العناصر تلعب دور هام في رفع معدلات الخصوبة لدى السيدات.
  • حيث أن مضادات الأكسدة تلعب دور هام في مقاومة الشوارد الحرة التي تسبب تلف للبويضات.
  • كذلك فإن العديد من الدراسات أشارت أن المرأة التي تتناول المكملات الغذائية الغنية بمضادات الأكسدة فإن فرص نجاح الحمل عبر الأطفال الأنابيب تزيد بنسبة 23%.

اقرأ أيضا: متى أشرب البردقوش لتنشيط المبايض وخطر تناوله للحامل

تناول الألياف

  • يمكن القول أن تناول الألياف بنسب كبيرة له دور هام في ضبط معدل الهرمونات في الجسم، وبالتالي يحافظ على نسبة السكر في الدم.
  • كما أن بعض الدراسات أشارت أن تناول 10 جم بشكل يومي من الألياف يقلل من التعرض للعقم، ويحسن من التبويض بشكل جيد.

تناول الفيتامينات

  • تلعب الفيتامينات والمكملات الغذائية دور هام في تحسين مشكلات التبويض، حيث أنه وفقاً لبعض الدراسات التي أشارت إلى أن نسبة العقم تقل بمعدل 41% في حالات السيدات اللواتي يتناولن الفيتامينات المتكاملة.
  • خاصة تلك التي تحتوي على حمض الفوليك، الزنك، فيتامين ه وأيضاً فيتامين ب6.

الإكثار من الماء

  • يمكن القول أنه مع التقدم في السن فإن المرأة تعاني من قلة إفرازات عنق الرحم مما يعيق حركة الحيوانات المنوية ويصعب وصولها إلى البويضة.
  • وبالتالي من أجل زيادة الإفرازات في عنق الرحم، فإنه من المهم أن تحرص المرأة على شرب كمية كافية من الماء، والتي تتراوح ما بين 6-8 أكواب من الماء على مدار اليوم.
  • بالإضافة إلى تناول مكملات الأوميجا والتي تزيد من إنتاج الجسم لمخاط عنق الرحم.

ممارسة الرياضة

  • لا يمكن أن ننكر أهمية الرياضة بصورة عامة للجسم، ولكن من المهم أن نشير أيضاً إلى أن ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم يعزز من فرص الحمل.
  • كما أشارت بعض الدراسات أن الكسل وقلة الرياضة ينتج عنه ارتفاع معدل العقم بشكل ملحوظ.
  • ومن المهم تجنب ممارسة الرياضة العنيفة والتي تؤثر بالسلب على الخصوبة لدى السيدات، ويمكن استبدالها برياضة المشي أو الجري.

اقرأ أيضا: جدول أيام التبويض بعد الدورة

وفي نهاية مقالة تنشيط التبويض بعد الأربعين، نشير إلى ضرورة استشارة الطبيب أولاً قبل البدء في استخدام أي عشبة تنشط المبايض، حيث قد يكون لها تأثير سلبي على صحتك من ناحية أخرى، ونتمنى أن تكون مقالة تنشيط التبويض بعد سن الأربعين قد أعجبتكم ووجدتم بها ما تبحثون عنه.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.